رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير - منتديات سكون الشوق
 

 

 

 ننتظر تسجيلك هـنـا

اوجد منتدى سكون الشوق للفائده والاستفاده وحتى يكون منبر اعلامي للنشر وليس لتبادل وسائل التواصل والعلاقات بنائآ عليه يمنع منعآ باتآ تبادل وسائل التواصل الاجتماعي بكافة اشكالها ومن يتعدى حدوده سيتم نفيه خارج سكون حتى يكون عبرة للجميع ويعيي مسؤولية المكان ..

إدارة الموقع


 
العودة   منتديات سكون الشوق > ۩۞۩{ حصريآت سكون الأدبية }۩۞۩ > ۩۞۩{ المقالات والقصص الحصرية }۩۞۩
 


إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 12-02-2017, 10:31 PM
ابن البادية غير متواجد حالياً
اوسمتي
وسام الالفيه الثامنه تكريم اعضاء سكون الشوق 
لوني المفضل Cadetblue
 عضويتي » 2783
 جيت فيذا » Sep 2014
 آخر حضور » يوم أمس (11:42 PM)
آبدآعاتي » 8,451
 حاليآ في » libya
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » ابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond reputeابن البادية has a reputation beyond repute
مشروبك   bison
قناتك abudhabi
اشجع ithad
بيانات اضافيه [ + ]
مزاجي
رايق
افتراضي رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير











رواية حسن والجنية سميحه الجزء الاخير




لسماع الموسيقى اثناء القراء يتوجب عليك وضع الماوس على الصوره مرة واحده فقط وتابع القراء ومدة الموسيقى اربع دقائق

((( ألانتظار ))
///////

امتلك حسن قوة الجان وشعر بانه أصبح رشيقا وسريع الحركة ويتمتع بميزة التخفي والهروب حتى من الوحوش السريعة
وخلال عودته واجه ظروفا غير اعتيادية .. عندما سلك طريقًا خاطي
ولم يستمع الى نصائح الجنية سميحة ويبدوا بانه قد اغتر بقوته او كان
يعتقد بانها طريق مختصرة .
فدخل مدينة بوسط الظلام لها جمال خلاب مدهش.. وكأنها مدينة تجارية
يحيط بها سياج كبير وفسيح رائع البناء ، وهو مغطى بالكامل بسقف من
الحديد مليء بالثقوب الصغيرة ربما تنفذ منها أشعه الشمس أثناء النهار ومبلط بالحجر الاحمر والأسود ، فاقترب منها والدهشة تغمره .
وتبين له بأنها ملتقى الجان والشياطين من كافة بقاع الدنيا. ومنها ينطلقون الى عالم البشر
حاولت سميحة أن تمنعه من الدخول حين علمت بانها مدينة الجان ولكنه أصر على اكتشاف هذه القلعة الجميلة .. قائلا ربما سميحة تكون هنا ..!!
على الفور تواصلت مع الكهنة فقيل لها دعيه يدخل فهو بشرى ومن طبع البشر الفضول وحب الاطلاع .
ولا تدخلي معه بل ، راقبي الوضع عن بعد دون تدخل منك وسوف نقوم بعملية استنفار للجان للتدخل أذا لزم ألامر .
مهمتكِ الان ليست حماية حسن .!!! بل حماية القلادة فقط
فهذا خياره ويتحمل وحدة العواقب .
سقطت دموعها حين تلقت التعليمات من الكهنة واعتبرتها أوامر قاسية وضعت يدها على راسها فتعليمات الكهنة لا يمكن خرقها ابدا
وهى تحاول تهدي قلبها المضطرب ، خشيه أن يصيبه مكروه ولا تستطيع مساعدته ، فالأوامر واضحه لها
وقالت له أرجوك ، لا تدخل .. ولكنه اتخذ قراره بعدما اغتر بنفسه كثيرا معتقدا بانه ، لن يحتاج احدا بعد الان . قائلا بل سأدخل .واختبر حتى قوة الكهنة .
نظرت اليه قائله هل أنت متأكد بان لا احدا سيراك ..؟
فقال لها لا تخافي على حسن .. عليك فقط .. ان تختفى قليلا وان تراقبِ عن بعد
ابتعدت كما طلب منها قائلة وماذا تريد ان تفعل يامجنون ..؟!!!
ضحك وقال سترين .. وحرق الشعرة الثانية التي اعطتها له مرام
وفجأة تظهر سحابة سوداء وتطل منها الجنية مرام ..فرح حسن بحضورها
ولا يدرى بانه قد أنخدع و كانت تتربّص به مع الجنية نورا .. ومونيكا وبعض الجان الاخر ، انذهل حسن من سرعة تجمع الجان
ولكنه اكتشف متأخرا بان الجنية خدعته ، تذكر كلام العجوز نعمان عندما قال له ، لا تخدعك المظاهر ولا تنجر خلف حسناوات الجان
الأمر ليس أكثر من تبادل أدوار بين شمس وقمر.
تمم حسن وهز راسه قائلا .. لقد صدق عدنان فيما قاله
فقالت مرام .. وماذا قال نعمان ..؟
لقد قال يامرام بان الجن لا يعرف التوبة ، وها أنتِ نموذج منهم
ثم التفت الى نورا وقال لها ما جاء بك أنتِ.. يانورا ..؟
فقالت ... الم أقل ..انا قدرك المحتوم ولا مناص لك من الهرب منى
انا قاتلتك أجلا أما عاجلا ..؟ ..!!! فقال لها أذكر هذا جيدا
وقاطعته عليك اللعنة لا تتحدث الا حين اطلب منك ذألك
أنت ايها الحقير الان جئت الى عالمنا ومن يدخل هنا لن يخرج ابدا .. لقد تجاوزت حدودك
تقدم حسن نحوها بخطوات الواثق من نفسه وقدراته .. قائلا هل لي بسؤال
فقالت.. لقد أعطيتك الامر بان تسال ..
فأسال ما شئت فقال لها .. من المسئول عن ما جراء لسميحة ..؟.!!
قالت بكل وقاحه .. انا واخى الجن الازرق .. واين هي الان ..؟
سكتت الجنية نورا قليلا وكأنها تستذكر الاحداث ...
قالت هو يعلم أكثر منى .. ولكن لا تستعجل ستلحق بها قريباً
حسننا اين هو راسها ..؟ الم تقولي سأجلب لك راس سميحه..؟
فقالت لا أظن بأنك ستراها مرة اخرى ..
لقد اخذوها الى عالم حتى نحنُ لانعرف عنه شئيا !!!
كيف اخذوها .. ؟ ومن اخذها ..؟
تقول لا اعلم ولكن أخر ما سمعته يومها هو صراخها كانت تصرخ بشدة النجدة النجدة أنهم يأخذونني الى أعلى
تلك العبارات كانت الصيحات التي أطلقتها سميحة ، ولحق بها الجن الازرق
لأنه كان يعشقها ، ولكن للأسف كانوا اسرع منه
ولم يصل أحد إلى سر الطريقة التي جرى بها سحبها
وبقي الأمر سرا لا يقدر أحد على فض أختامه
بعض الجان يعتقد بانها لدى الجان الابيض واخرين يعتقدون بان كائنات فضائية نقلتها الى عالم اخرف
وأين هو شقيقك الجان الازرق ..؟. من ذاك اليوم لم يبرح منزل سميحة ولا أحدا يتجرا ان يقيم بالمنزل حتى اليوم .!!
غضب حسن غضباِ شديدا من كلام نورا الشريرة وكاد يفقد السيطرة حتى على نفسه
وقال لها .. انا قلت لك ستموتين يوما وستخلدين بجنهم
لكنها بدأت تضحك غير مبالية بما يقوله حسن
شدد حسن قبضته على القلادة وضرب بها نورا قبل ان تكمل ضحكاتها فانحرفت وتبخرت مع الرياح محدثه صوتاً مثل الجردان
وأمسك بذراع مرام يهددها هي الاخرى ، قائلا لن أغفر لكِ خيانة العهد .
ودب الرعب بقلب مرام ومونيكا . فأربكتهن قوته العجيبة وافزعهن موت نورا
نفضت مرام ذراعها من قبضة حسن بشدة ، فبترت يدها من المرفق وصرخت صراخا قويا حتى سمعه كل الجان ، واطلقت عليه بخارا اسود فتجنبه بخفه
واختفى بسرعه البرق تاركا الجنيات بحصره لا يعرفن كيف وأين اختفى
بحث عن الجنية سميحه فلم يجدها ، كأنِ الارض انشقت وابتلعتها ولم تترك خلفها حتى أثر
يسأل نفسه أيعقل أن تكون سميحة خافت وهربت..!!!؟
نظر بكل الاتجاهات فلم يجدها ، وقال هكذا انتِ دائما تختفين دون سبباً
اغمض عيناه وشق الساتر الرمادي الفاصل بين العالمين عالم الجان والبشر
حتى وصل الى عالم البشر .
دخل من باب منزله بعدما حل الظلام و هو سعيد بموت نورا ويراوده شعور بان سميحة قد تعود يوما ما ولم يقنعه كلام نورا .
وأشعل الإنارة وألق نظرة خاطفه وسريعة ،تفقد خلالها محتويات منزله ،فوجد كل شيء كما تركة ، بل حتى كوب الشاي وجده شبه دافئ
تعجب من الامر وشعر بالاستياء قليلا ، ولكنه لم يعطي الأمر أى أهمية فهو الان أكثر قوة
ويبدوا بان الرحلة لم تتجاوز الا دقائق او ساعات . ولكنه لا يدرى كم الوقت الذى قضاه بالرحلة .
ولكن سميحة الجنية قالت بانها رحلة برمش العين
توجه سريعا الى غرفته بخطوات سريعة ليرمي بنفسه على سريرة المهترئ
ويحتضن وسادته بسعادة ... بعدما أخفى القلادة بعنقه
فهو بحاجة لشيء يفرغ فيه سعادته .. ولا يريد شئيا يعكر صفا اللحظة
قائلا .. قريباً سيتغير كل شيء ، سينتهى كابوس الوحدة والجان معا
أغمض عيناه ولاشى يفكر فيه... الا المستوصف
كان الليل قد انتصف، ولم ينتبه إلى ذلك ومن شدة الإعياء لم يبدل حتى ملابسه ، أغمض عيناه وغاص بسرعه في عالم أحلامه ..
نهض حسن باكرا مع بزوغ أول فجر فقد كانت ليلته صامتة وخالية من الجان
وبقى يراقب الساعة المعلقة على الحائط ، وتمر الدقائق ببط ، انها تشير الى الساعة السابعة صباحا ، ووقعت عيناه على صورة سميحة
المعلقة جانب الساعة والتي اعتاد أن ينظر اليها كل صباحا .
وشعر بانها تريد أن تقول له شئيا ، او تحثه على الاسراع بأنقاضها
ابتسم قائلا .. لا بدّ أن تعود النجوم التي غادرت السماء يوماً
قريبا سأعثر عليكِ .. وكلام نورا هو بداية البحث وليس نهايته
سأنتقم من كل ما أسئ اليكِ .. هذا وعدا منى ياسميحة .
وشعر بصداع براسه ، ولكنه لم يكثر له ولم يخمن الامر و توسم خيرا
وخرج سريعا ، لم يتوجه الى المقهى كالعادة بل توجه الى المستوصف
كي يلتقى ، بالعالمة لا ميس ، والدكتور / احمد جاك زوج د. مروة
فوجده بانتظاره وشعر بانه سوف يؤنبه عن عدم حضوره بالموعد المحدد
ولكنه قابله بابتسامه عريضة قائلا يعجبني من يحافظ على مواعيده ..
وشرب معه فنجان قهوة بمكتب المستوصف بانتظار لا ميس ، وهى ايضا لم تتأخر فقد حضرت بالموعد .
سأله هل تريد ان تدخلوا عليها بمفردكم أو صحبة الطاقم الطبي
دون أي تفكير بما كان يقصده د. احمد قائلا بل بحضورك انت ايضا
توجهوا الى المنشاة العسكرية بسيارة بدون شبابيك وبها رجال امن مقنعين
وبدأت تسير بهم بطريق وعرة ، دون أن يشاهد شئياً ، حتى وجد نفسه بجراج كبير ربما تحت الارض ، دخلوا غرفة امر المنشاة وكان باستقبالهم .
وهو رجل ضخم قوى الشخصية نظراته حادة ، يبدوا عليه الذكاء
وكان بجواره شخصيه اخرى ربما كبير العلماء او الاطباء ..!!!
يساله الدكتور سيد حسن لدى بعض الامور التي ستقف عليها اولا
حسن ماهي ..؟
نحن نعتقد بان المريضة د. وفاة .تم السيطرة عليها من جهة مجهولة مغناطيسياً
وربما يكون المسيطر عليها متواجد في مكان غير معلوم
وهذا ما تأكد منذ بضع سنوات فقط من خلال القدرة غير العادية للبريطاني " شيسترون سواين " الذي أثبت أمام عشرات الملاحظين أنه قادر على تنويم أي شخص ، حتى و لو كان يبعد عنه بتسعة كيلومترات، شريطة أن يعلم بالمكان الذي يتواجد به ذلك الشخص ..
هذا ما دفع العلماء الى التساؤل عن الحدود الحقيقية التي يمكن للتنويم المغناطيسي أن يتوقف عندها
وعليه نحن مجبرين على أن نضع شريط لاصق على عيون ، كل زائر يدخل المنشاة ، بل حتى بعض العاملين هنا وهذا نظام أمنى للمنشاة .
وافق حسن فوضعوا لاصق على عيناه ، وسار رفقة اناس ترتدى ملابس عسكرية واخرين يرتدون ملابس شبيه بملابس غرف العناية .
وتوجهوا الى الدور السفلى شعر بهذا خلال نزوله من سلم حديدي
وكان يسمع اصوات اناس كثيرة ، رجال ونساء حتى وصل الى غرفة
في اخر الرواق.
توقفوا عند المدخل ، وازيل عنه اللاصق ، فوجد نفسى داخل العمبر المرقم بحرف " B "
وامام باب غرفة يقف عند مدخلها رجل وسيم ويرتدى بدلة سوداء اللون ويضع نظارات على عيناه .
وتبين له بانها غرفة عناية مركزه ، محاطة بأجهزة مراقبه
واجهزة حاسوب وأجهزة أخرى تصدر خطوط ليز
مع هدوء حد الخوف شيء مخيف ..
دخل حسن ولأميس رفقة كبير الاطباء ، اما الاخرين بقوا بغرفة المراقبة . يراقبون الوضع خلف زجاج معتم
تقدم كبير الاطباء وأشار ، بأصبعه الى المريضة رقم (7) وهى ممتدة على السرير ، تقدم نحوها بخطوات هادية حتى أقترب منها .
فوجدها حسن بحاله سيئة جدا وقد تعرف عليها ، وهى نفس الفتاة التي التقاها سابقا بالمقهى .
تحسف كثيرا على حالتها الصحية ، واندهشت اختها ايضا من سوء صحتها ، فلم تكن بهذه الحالة
منذ أخر زيارة لها والتي لم تتجاوز شهرا ، حيث أصبح شعر راسها يغزوه الشيب وشكلها مخيف .
وقد تورمت رقبتها وربما جسدها ايضا.. وعيناها اصبحت حمراوان
والجلد قد أنتفخ فى بعض المواضع
ربما من اثار التجارب او من سطوة الجان ، فحين يلمسها احدأ
تصرخ وهى تتألم من شدة الالم .
بدأت لأميس تبكى بشدة وتتمنى ان يزورها الموت بسرعه حتى تنهى عذابها
وطلب منها الخروج حفاضا على الهدوء
أما حسن فقد صمت ، قليلا ثما حدق في ذاك الرجل
وسأله عما حدث لها وماذا اعطوها تحديدا .؟
وكم شهرا وهي على هذه الحالة .؟
قص عليه ما جرى قائلا منذ عدة شهور لا اتذكر تحديدا .!!
ولكن جسدها لم يقبل أي عقار منذ أن جاء بها هنا .
ولازال لدينا قناعه بانه مسيطر عليها مغناطيسيا ، حاول حسن أن يكتم غيظه ، وطلب منهم ازالة الاجهزة المربوطة بجسدها .
ثم سأله ذاك الرجل قائلا .. سيد حسن هل ، أنت واثق بما ستفعله لها .؟
رد عليه بسرعه .. كن مطمئنا ، فهذه الاعراض ليست سما ولا حتى
تنويم مغناطيسي كما تعتقد .!!!
بل من هي من عمل قوة خفيه وانه يستطيع التجول داخل افكارها
لمعرفة ما حصل لها ..
تعجب الرجل من كلام حسن ..!! قائلا هذه طريقه جديدة للولوج للأفكار .؟
الا أن حسن تجاهله ولم يرد عليه
ووضع عليها القلادة وبداء بــ قراءة افكارها ، فبدأت تنتفض وشعر الموجودين خلف الزجاج المعتم بالرعب ، وكلما اطال حسن بقرات افكارها .
لاحظ الاطباء ارتفاع ضغطها ، حتى وصل الى 600 .، وطلبوا منه .. التوقف قليلا حفاضا على سلامتها
وبداء يقرا عليها آيات قرانيه .. حتى هدأت وخرج الشبح القاتل منها
فزع الرجل مما راه بأم عينه
مارد يخرج منها كانه ضل وكل شيء فيه مخيف ومن الرعب أختبئ خلف حسن ليصطدم الشبح بشاشه حاسوب فتصعقه الكهرباء وانحرق وأنطفت الشاشة ...
وفتحت د. وفاة عيناها ، وبدأت تستعيد ذاكرتها بطريقة عجيبة ، واستعادت ذكرياتها لحظة بلحظة ، منذ اخر لقائها مع حسن حتى اصابتها بالمس من قبل الجان القاتل
ويسالها حسن هل تتذكرين من أنا ..؟
فصاحت نعم نعم اتذكرك .. واتذكر كل شيء . أنت السيد ..!!!
وتصمت فيذكرها باسمه انا هو ذاك الرجل .. أسمى...حسن .
رقرقت عيناها وبنبرة خافتة وقالت انت الذى التقيته بالمقهى .
هل الكرسي لازال محجوزا بأسمى ..؟ اما عادت صاحبته..؟
سريعا قال لها حسن لازال محجوز باسمك وسوف نتقابل هناك بعد ايام
ثما صمتت قليلا .. وقالت أتذكر أيضا ..
لما رجعت للبيت يومها كنت سعيدة جدا وفكري مشغول كيف التقيك
ولا أعلم ما جراء كأن شيئا ، ما أصابني مثل الدوار وقشعريرة سكنت أعماقي
وكان هناك شخص يجلس أمامي طول الليل ، ويوهمني بانك جنى تريد قتلى
ويقول لي ، انا عقلك الباطن انبهك من شره ، وأسقاني من كاس به سائل غريب ولم اعلم بعدها بشي . احياناً أراك تخاطبني .ثم تختفى خلف السحب
وتظهر خلف السحب غربان تحجبك عنى .
ولكن .. لا أتذكر كيف دخلت هنا ولماذا انا هنا ..؟
فقال لها حسن انتِ كنتِ بغيبوبة لأغير . والان انتِ تستعيدي عافيتك
وتمسك بيد حسن رجاء ، لا تتركني بعد اليوم وحيدة .. فقال لها لن اتركك
ودخلت اختها لأميس وفاة . وفاة . أنتِ بخير لأتخافي حبيبتي .
وامسكت بيدها دون ان تعانقها .. بمشهد يبكى منه الحجر
ثما التفت نحو حسن ..قائله الم اقل لك بانك ستنجح .
وعانقته الا اراديا فنزلت دموع كل منهما .
ودخل كل الطاقم سريعا الذى كان يراقب من غرفه المراقبة
فأعطاه دكتور. احمد منديل .. قائلا .. لقد احسنت ياحسن .. حقا انت ملاك طاهر
اقترب منه مدير المنشاة العسكرية وهنأه بالنجاح ، قائلا اريدك على انفراد لو ممكن ..!!! ؟
لم يمانع حسن .. ويساله الرجل أريد توضيح منطقي لما جراء ..؟
وهل بالإمكان علاج اخرين ..!!! ؟
فهناك حالات شبيه بهذه الحالة ..في الغرفة الثانية .!؟!!
ويبدو أن السؤال كان مفاجئاً له ..!!!
فلم يرد لفترة طويلة .. وكانه يتخيل سميحة بين المرضى ، وهو ينظر الى اجهزة الحاسوب و يحك رأسه متحيراً .. وأخيراً جاء صوته .. ربما أستطيع
ولكن بشرط .. ان اطلع على أ رشيف .. كل المرضى أولا .!!
ربما حسن كان يريد البحث عن ملف باسم سميحه .
لكن الرجل ، كان ذكى جدا .. فقال هذه اسرار وخصوصيات تحتاج موافقه سلطات عليا
حسننا هل تسمحوا لي بزيارة كل الاقسام الان لتفقد الحالات..؟
للأسف لا أستطيع ليس الامر بـ يدي .. ولكن حين نحصل على الموافقة بإمكانك زيارة كل المرضى والأقسام ..!!!
أما في الوقت الحالي سنسمح لك بزيارة الدكتورة د. وفاة .. متي شئيت
وسوف يتم نقلها الى قسم العناية الفائقة قريبا
فقال له حسن .. لى طلب .. رجاء لاتضعوا امامها مراء حتى لا تنصدم
من شكلها الحالى وهى مجرد ايام وسوف ترجع طبيعية
فقال له .. شكرا على الملاحظة .. سوف نعمل بها .وتصافحا
خرج حسن صحبة د. احمد ولأميس واستأذن منهم قائلا :-
هناك امور يتوجب على انجازها .. وسوف نلتقى هنا في الزيارة القادمة
لم يسأل دكتور احمد حسن عما طلب منه مدير المنشاة وكانه يعلم بالأمر
او انه ينتظر حسن ان يعلمه .!!
اما ابراهيم بك يعود ليلا من المقهى .. الى منزله فيجد أن زوجته وابنه مفقودان
فيتوجه للبحث عنهم ، ليجد نفسه امام جيش من الموتى الأحياء، وتتصاعد الأحداث ، فيغمى عليه وينقل للمستوصف فى حالة حرجة .
بينما حسن يغض فى نوم عميق ظهرا ، ولا يعلم شئيا عن أمر صاحبة الا انه أستيقظ وكأن شئيا ايقظه ،. ولا يجد شيئا فيعود للنوم مجددا
واستيقظ للمرة الثانية فرأى شبح سميحة واقفه امامه وتبدوا سعيدة ، وكأنها قد عادت وهى ترتدى ثوبا اخضر فضفاضا طويلا .
وقالت له انا بخير، ولكن عليك ان تبحث عن الاخرين فهم بحاجتك الان أكثر منى واختفت
صحى عند الساعة الخامسة مساء ، وتوجه للبحث عن عدنان حتى عثر عليه واخبره بانه يريد دخول بيت سميحة وطلب منه مرافقته ..
وافق عدنان وسأله هل رأيت انتصار..؟!!
فقال له قريبا ستراها وهذا ما اكده لى كهنة الدولة ، وقص عليها الحكاية وموت نورا وماحصل للجنية مرام ، وكل ما حصل معه خلال الرحلة
فرح عدنان كثيرا وقال له متى سنذهب الى بيت سميحة ..؟
فقال له .. ربما ..الليلة عندما يحل الظلام .
اما الان .. ياعم عدنان هناك امور ننهيها اولا بعدها سوف نتوجه الى منزل سميحة
هيا بنا نطمئن على صديقي إبراهيم بك أولا وتوجهوا الى المقهى فلم يجده
وسأل عنه قيل له منذ البارحة لم نراه
وبداء يبحث عن صديقة وترك زيارة ، بيت سميحة . وذهب الى منزله فوجد سيارته امام المنزل .
ولكن الجيران قالوا لا احد في المنزل ، حتى جاء من يعلمه بانه موجود بالمصحة منذ ثلاثة ايام وقد عثر مغشيا عليه قرب الحديقة العامة .
توجه حسن للمصحة سريعا فوجده شبه صاحي ولكنه مصدوم وفعل معه كما فعل مع الدكتورة وفاة
وتبين له بانه تعرض الى صدمه أو مس خفيف.. لأغير .
واختلطت عليه الامور من فعل الجان ،فبداء يرى الناس كأنهم الاحياء الاموات
وفرح كيرا بان صاحبه بخير
وطلب منه البقاء بالمصحة مدة يومان ضمانا لسلامته ، ولكن ابراهيم بك لما احس بانه بخير قفز من على السرير
قائلا ..أريد البحث عن عائلتي ..!!!
طمنه حسن بانهم بخير ، ويعرف الخاطف وعاهده بحمايتهم وارجاعهم قريبا ..
سأله ابراهيم بك ..من هو الخاطف وماذا يريد ..؟
فقال له هذه معركتي واعرف كيف اديرها ستعرف كل شيء قريبا
كل ما اريده منك لا تذهب الى بيتك ولأتكون بمفردك .
ولكن ابراهيم بك عنيد وقال له بل هذه معركتنا جميعا .. اليس نحن أصدقاء ؟
هذه عائلتي وانت صديقي لن اتركك ..!!
وأصر على مرافقه حسن .
نظر اليه حسن وهو سعيد بما سمعه من صديقة وعانقه وربت على اكتافه
وقبل ان يوافق . قال له ابراهيم بك .. ياحسن هذه حرب الجان اذا .. سنخوضها معا وسوف نسترجع عائلتي وحتى تلك القلادة ..
ابتسم حسن من تفكير صديقة ، ونظر الى قلادته دون تعليق
تدخل عدنان وقال له سيكون بقربى لا خوف عليه ..!!
خرجوا سويا الى بيت ابراهيم بك وتفقدوا المنزل ولم يجدوا عائلته
واخذ سيارته وتوجهوا للمقهى وفى الطريق قال له العجوز عدنان . انا اعرف مكان يتواجد فيه الجان ربما نجدهما .. هناك
قال له اين هو ..؟ قال خارج البلدة هناك بناية مهجورة ، توجهوا إليها مباشرة
وتم مداهمة البناية المهجورة قبل غروب الشمس ، وهى عبارة عن أوكارا للجريمة
ودخلوها من كل الاتجاهات ، واصبحت القسوة تولد الحكمة وتجعل من الصغير كبيرا
وسمعوا بكاء طفل صغير واسرع ابراهيم ناحية الصوت قائلا هذا ابنى
الا ان عدنان امسكه قائلا .. لا تتسرع . دع حسن يدخل اولا
تقدم حسن وشعر بان الجان الازرق هنا، وخلع القلادة من رقبته ووضعها بجيبه وقبل ان يلقى نظره على المكان
هبط عليهم طائر ازرق له مخالب كالمحراث الذى تحرث به الارض
وله جناحين كبيران ، وتوجه ناحية حسن ، ارتبك حسن وهز الجان المبنى فبدأت الحجارة تتساقط
هم ابراهيم للدخول الا ان عدنان امسكه من يده . قائلا تمهل قليلا
اما حسن وجد نفسه امام الجان الازرق وجها لوجه وهو اكثر رعب
واطلق من مخالبة سهام مثل ريش صيد الليل ، وأختفى حسن وبداء الجان يبحث عنه ويصيح بصوت عال
وحسن يدور من خلفه ويضربه بالقلادة الاولى فاخترقت جسده دون أي تأثير وانشقت الى نصفين
كان العجوز عدنان يراقب المعركة ثم أختفى عن انظار ابراهيم بك مخترق طوق الجان ويضرب بعصاة الزجاج محدثا اصوات اربكت الجنون وهربت
وطلب من ابراهيم بك التوجه سريعا .. الى صوت بكاء الطفل
ارتبكت الجنون من الاصوات ودخول البشر عليهم فهرب ما هرب منهم
اقترب حسن اكثر من الجان ، في إصرار ممزوج بالخوف وكان لديه يقين بانها النهاية ، ولكنه لم يستسلم ، فرمى القلادة الثانية فانفجر الجان وتناثرت اطرافه وسكن الرعب
وذابت اطراف الجان وكأنها غاصت بالأرض .. واسرع الى القلادة الثانية فوجدها كما هي التقطها سريعا ووضعها بعنقه
اما القلادة الأخرى وجدها منشطرة الى نصفين
بها صورة العجوز رستم وزوجته وسطهم بنت ترتدى نفس القلادة وولد طويل جنبها ، وخلف الصورة توجد رموز وارقام .
فرح حسن وقبل الصورة قائلا أنتم عائلتي ياترى اين اجد قبر أمي .!!!
ورجعت به الذاكرة للوراء ،حين رجع من الحرب وجد القرية مدمرة وعلم بموت امه ووالده وجيرانه ، وانه تم دفن الجثث في نفس مقبرة سميحه ، ولكن لا دلائل على القبور .
انتبه على صوت ابراهيم وعدنان ، هيا بنا ياحسن الامر قد انتهى
هز راسه وكانه يريد ان يقول ، بالنسبة لي لم ينتهى بعد
عثر على عائلة ابراهيم وهم بخير بعدما قراء عليهم عدنان ايات قرانيه ورجعوا جميعا الى القرية
حل الليل سريعا وتوجهوا الى منزل سميحة وكانت ليلة ، ماطرة شديدة البرودة
وكان الجليد يتساقط غزيرا، فيغطي الأرض والبيوت والطرقات عند سفوح الجبال وكانت الرياح قوية تدفع الجليد ليرتطم بنوافذ السيارة بقوة
وبدأ صفير الرياح يلامس اجسادهم حتى دخل منزل سميحة واما ابراهيم بك واصل طريقه الى بيته .
و ما إن داست قدماه عتبة الباب ، حتى ازداد شعور ه بالحزن وتأنيب الضمير بانه هو السبب لما يجرى لهم .
وتوجه الى غرفة سميحة مباشرا فوجدها تعج برائحه الغبار
بجانب سريرها ، كان هناك كرسي كانت تجلس عليه سميحة لتسرح شعرها جلس عليه حسن وبداء يقرا مذكراتها ورسائلها ولاشى مريب ولا غريب
وبداء يبحث بكل الادراج حتى عثر على دوسيه مكتوب عليه الليالي السوداء وقد احزنه ما قراء واغلق الدويسة ، كأنه لا يرغب بقراءة المزبد
حملق في سقف الغرفة كأنه ، يلوم نفسه ويؤنبها ربما مما قرأه ..!!!
وغاص في تفكير عميق حتى داهمه النوم وغفى قليلا ..
فراء سميحه تطوف بالبيت وهى اكثر سعادة .. فقفز فلم يجد شئيا
أبتسم رغم حزنه وخالجه شعور جميل بحدوث شئيا ما .. قريبا فطله سميحه هي رساله هكذا هو يترجمها .
وتوجه الى عدنان فوجده جالسا يحاكى نفسه وهو يراقب هطول الامطار والثلج ، وكان الليل قد انتصف أو كاد ينتصف دون أن يلاحظ احدهم أي أثر للجان
فقال له عدنان كان علينا أن نغادر قبل منتصف الليل ، الا ان حسن قرر ان يبقى بالبيت .. قائلا .. هذا بيتى الجديد .. ستقيم هنا حتى يظهروا
لدى احساس بانهم يعدون العدة لشي ما .. وسنكون مستعدين لهم واذا رغبت بالمغادرة يمكنك صباحا أن تغادر..
ثنى العجوز حاجبية قائلا له انت لست أكثر منى صبرا ولا معرفة بهذا العالم ولست أكثر منى شوقا للانتقام . ولم تعرف ماذا فعل بى الجان ..؟
فكيف تطلب منى المغادرة ..؟ دون حتى ان تعلم بقية حكايتي
تعال يحسن أجلس جنبي سأقص عليك حكاية موت زوجتي وخمسه من أبنائي
وان أردت أن ارحل سأرحل حتى الان .. المقبرة هي بيتي ولااحد يطلب منى الرحيل منها
اقترب حسن من العجوز عدنان وامسك بيديه وقبل راسه ، قائلا ما قصدت هذا ابدا فهذا البيت بيتنا جميعا ولا أحد يطردك منه
ابتسم العجوز وحس بالأمن والسعادة وقص على حسن الحكاية
أما الدكتورة وفاء بعد ايام ..ارتدت .. معطفها و لفت الوشاح حول عنقها
واتجهت إلي باب المنشاة العسكرية ، رفقة شقيقتها لا ميس مودعة .. المصحة بعد أن شفيت تماما ، وعادت إلى البيت و صعدت إلى غرفتها وحزمت حقائبها
و قالت :" وداعا ياغرفتى ..وداعا يا لا ميس "
لميس .. الى اين انتِ راحلة ..؟!!!
قالت الى حيثُ يكون حسن ..!! تحديدا الى منزل حسن .. لن اتركه وحيدا بعد اليوم
استوقفتها لا ميس عند باب الشقة قائله ... لا تقولي هذه الحماقات كيف تقيمين مع شخص غريب واعزب ..؟
هزت راسها ... لقد احببته أكثر من إي شيء ، وانا أثق فيه كثيرا وكنت عازمه على مساعدته بالعثور على سميحة ، لكن القدر كان أقوى مني
أتمني أن يجد سميحة وتكمل حياتها معه ، والى حين العثور عليها سأكون مثل ضلة ..
وخرجت الى بيت حسن وجلست على باب منزله تنتظره ولكنه لم يأتي
وكاد الظلام يحل ، وبدأت السحب تتصادم مع بعض منذره بسقوط امطار قويه فرجعت الى شقتها سريعاً
اما حسن وعدنان انتظروا ثلاثة ايام متتالية وكان ابراهيم يأتيهم بالأكل والشراب وفى الليلة الرابعة
وفى حالة ما بين النوم واليقظة .. تأنى أمراه حافية القدمين الى حسن وهى اطول مما ماراه واكثر جمالا
وتضع على راسها تاج الملوك وترتدى ثوب اسود تجره على البلاط وخلفها ضل لجنى ضخم
أرتعش حسن مما راه .. ولا يدرى هو بالمنام أو اليقظة وكاد يصيح مناديا على عدنان
وقالت أراك مندهش وكأنك لم تلتقى قبل بأحد مثلى ..؟.!!
حملق بها من اخمس قدميها الى اعلى راسها وقال .. مطلقاً
قالت ربما انت التقيت بالأفراد الصغار من عائلتي الكبيرة
قال ربما .. ولكن من تكونين أنتِ ..؟
قالت نحن نمسي تحت جنح الظلام.. ونصبح بروس الجبال
فقال .. اذا أنت من الجان ..!!!؟
قالت انا ملكة الجان .. ذعر حسن منها ..

ومن الشبح الصامت خلفها
اذا انتِ ملكة الجان ..؟ وماذا تريدين ..؟
جلست على الكرسي وقالت انت قتلت افراد عائلتي وبترت يد الاميرة مرام
فقال .. أنتم من بداء الحرب .. نحن على ارضنا ولم نتعرض لكم
انتم كنتم سببا فى تشريد عائلة سميحه وانتم المسئولين عن اختفائها
فقالت كل شى انتهى ..
فقال بالنسبة لى لم ينتهى ولن ينتهى الا بعودة سميحة ..
لقد كانت حياتي تسير بشكل عادي ، ولكن ظهر اولادك وقلبوها

راساً على عقب فما عدت اميز الليل من النهار

ولا السعادة من الحزن ، ولا حتى الحقيقة من الخيال ..
وتقولين كل شى أنتهى ..!!
فقالت .. جئت اطلب منك هدنه 100 سنة لا نحن نؤذى البشر ولا البشر يؤذينا .!!!
فقال ربما سيكون وعدك هذا ..مثل وعد الاميرة مرام ..؟
لا.. يا سيدتي .. لقد تعلمت درسا ولن اكرر التجربة .. لا هدنة معكم
فقالت انا الملكة والملوك لهم كلمتهم ..!! استطيع ان انزع قلبك برمش العين
وماجت هنا ضعفا بل لوقف العنف والدماء ..
سكت حسن وبداء يفكر جدياً في كلامها ..!!
وقال وماهي بنود الاتفاقية ..؟
قالت تسلمني القلادة .. أولا ..!! وسوف نغادر الى عالمنا
وافق حسن على تسليمهم القلادة بشرط ان تكون سميحة ضمن الصفقة
ولكنها قالت سميحه خارج الصفقة
فقال لها هذا شرط أساسي ..؟ اليس لديك القوه ان تعلمي حتى اين هي .؟
فقالت له هل انت جاد بأبرام الاتفاقية ..؟
قال نعم سأسلمك القلادة عندما تعود سميحة ..
فقالت من اليوم نحن بهدنه ، حتى نبحث عن سميحه ونجدها .!!!
فقال لها هناك بشر يعانى من المس وسوف اقوم بعلاجهما وطرد تلك الارواح الشريرة منهما
فقالت نحن مثلكم شعوب وقبائل ودول من يخرج عن الاتفاقية ليس منا وغادرت من يومها ..
بعد ايام تحصل حسن على موافقه واطلع على كل الارشيف وزار كل الاقسام ولكن لاوجود ولا حتى دليل على وجود سميحه بهذه المنشاة .
وقد شفيت حالات كثيرة
استقر حسن بمنزل سميحة وبداء يبحث عن مصير اهلها ولكن دون جدوي ولم يجد لهم اثر
وذات يوما توجه الى المقبرة وزار قبر جده وجدته ، بعدما تبين له بانهم من عائلته ، ولم يعلم عن مصير خاله الموجود بصورة القلادة
ثما توجه بخطواته قصيرة وهادئة حتى اقترب من قبر سميحة
وقف على بعد خطوتين منه وتنفس عميقا وقال . لم يبقى لي إلا التأمل في الحجر الموضوع ع قبرك ، ولاشى بعدك سيكون جميل
ولكن اين انتِ الان .. سأستمر بالبحث عنك في كل البقاع ثم نظر الى السماء قائلا لو كانت لى القدرة ان ابحث عنك في الفضاء لفعلت
ثم وضع عليها باقة زهور وهو صامتا وبقى ينظر الي ما وراء القبر
ويوشك ان يتوحد كيانه بمن تسكن القبر ..
ثم بداء يدعو لها بالمغفرة وشعر بخطوات كأنها ضل ألتفت شمالا فيرى ..
الدكتورة وفاء بجانبه وهى ، توضع باقة زهور بدون ان تقاطعه
كانت ترغب ان تجلس امام راس سميحه ولكنها ابتعدت قليلا
وتركته يحاور نفسه . حتى انتهى ونهض وتوجه نحوها .
سالته الا يزور قبرها احدا غيرك .. فقال .. لا أظن ..؟
فقالت .. وانا لا أظن بان القبر فيه جثمان اصلا ..
تعجب حسن وقال ..وأنا ..!!!
ولكن ما جاء بكِ الى هنا .؟. قالت.. عرفت بانك ستزور المقبرة
أما المحامية حنان رأت بانها كانت قاسيه على حسن وما كان عليها
ان تعامله بهذه الطريقة الجافة
فهي انسانه متعلمه وتحمل رسالة سامية ونبيلة من نصرة للمظلوم
وإحقاق للحق ورد للأمانات إلى أهلها ..
رغم أنها عنيدة و قوية وسريعة في انفعالاتها ولها إرادة حديدية
ألا أنها تحمل بين ضلوعها قلب ناصع البياض وسريعا ما تقر بأخطائها
فكان ضميرها يعذبها كل يوم بصمت ولا تعلم أين تجد حسن لتعتذر منه
فقررت فى المرة القادمة بان تكون اكثر لطفا معه .
بعد ايام توجه حسن الى مكتب حنان رفقه ابراهيم بك ودكتورة وفاء وعدنان ايضا
والتقى بحنان التى استقبلته استقبال كبير وقالت بحث عنك كثيرا
اريد الاعتذار منك .. ولكنِ لم اجدك
وقالت وهى واثقه من نفسها بان أول خطوة حين تخطى هي الاعتراف بجهلك
وانا كنت اجهل طيبتك سيد حسن .
تمم حسن وهز راسه قائلا .. لا عليك .. هذه القلادة وهذا الرمز
تأملت القلادة وقرات الارقام .. وقالت اخيرا سأنام مرتاحة ولكن ياسيدى عليك امرا ، ان تحترمه وأمانه ترجعها الى اصحابها
ان عادوا وهذه وصية المرحوم
فقال لها سأحترم الوصية وسأكون مؤتمنا عليها . فقالت له انت الان شرعا وقانونا تمتلك نصف الاملاك
ولكن اذا جاء رجل يحمل نفس القلادة بها صورة أمرأه وطفلها سيكون شريكا في الورثه فهو الورث الوحيد
بعد وفاة ابن رستم بك وابنته خلال الحرب .
فاجرج القلادة الثانية قائلا ..تقصدين هذه القلادة .
انصدمت المحامية حنان مما رات وفتحت القلادة ووجدت بها نفس ما كتب بالوصية ونفس الصورة ..
فقالت الان الثروة كلها لك سنبتدئ بتسليمك كل الاملاك
وحين علمت بان حسن حفيد رستم بك المفقود منذ الحرب
حست إنها على نار تحترق وجفت الدموع من عينها
وزادت حدة نظراتها نحو حسن .. قائله هذه النوعية لا ترضى بالاعتذار
طالما هو الوريث الحقيقي فسوف يسحب منها وكالة ادارة الاعمال
من كثرة تأنيب الضمير نست كل شيء حولها حتى ذاك الرجال الساكت
الذى يجلس بمكتبها كي تترافع عنه
وتوجهوا الى بيت رستم بك وهو منزل كبير وفسيح
وفتحوا الخزنة وعرف حكاية جده وكيف فقد ابنته وابنه ولا يدرى حتى بزواج ابنته نتيجة الحرب
ومن كثرة الحزن فقدوا حاسة السمع والنطق بسبب الحادثة
واطلع كل مشاريع جده واستلم الورثة
فقال لها سوف تتولين ادارة الاعمال فانتِ الاحق بها ..
تعجبت ولكني كنت شديدة معك ..
فقال بل انتِ كنتِ أمينة وحريصة وشديدة مع الحق .
فاختفى الخوف والرهبة من نفسها وفرحت كثيرا .. قائلة اتمنى ان اوفق
اما سميحة الجنية منذ ذاك اليوم اختفت ، كما يختفى ضوء القمر
ومنذ ذاك اليوم لم يراها حسن وقلبة يتفطر اسى وحزناً على غيابها الطويل
لقد كانت دمعتها الاخيرة اشبه بخنجر استل وأغمد في أحشائه
ولكنها ذهبت وتركت له عذاب الضمير يجثم على أنفاسه
ياترى هل قتلها الجان كما قتل سميحة البشرية ..؟
اما الكهنة منعها من التواصل معه ..؟ مثل ما ..حصل مع انتصار..؟
وكانت آمال حسن في عودة سميحة البشرية تضعف يوما بعد يوم
وتتبدد يوما بعد يوم.
إلى أن فقدوا الأمل نهائيا في عودتها ، وأيقنوا إنها قد ذهبت ، لكن إلى أين؟ وكيف ؟ لا احد يعلم ..!!!
بعد سنتان تزوج حسن من الدكتورة وفاء ، وانجب منها طفله اطلق عليها اسم سميحه
ولازال حسن ينتظر المعركة واختراق مكتبة الجان ؟ وعودة ملكة الجان علها تحمل له حبرا عن سميحة البشرية
اما عدنان رجع الى أهله وعثر على اولاده الباقين وبقى على تواصل مع حسن
ولم يصل الى درجة الياس بعد اكثر من 40 سنة من الانتظار
وأصبحوا اصدقاء وصار لحسن مشاريع كبيرة وأصدقاء
وانتهت الرواية وكل منهم بقى يحلم بعودة من رحل دون وداع
اما انا فقررت التوقف هنا وربما سنبتدى باحداث اخرى سنشهد عودة سميحه او كشف هذا اللغز


وفى النهاية اقدم شكري وامتناني لكل الاعضاء الرائعين
الذى تابعوا الاجزاء جزاء جزء وتركوا تعليقات جميلة


وحتى الاعضاء الذين اطلعوا عليها ولم يتركوا حتى كلمة شكر
فهولاء هم بخلاء سكون الشوق شكرا لهم

مع تحيات ابن البادية

almjal2007






 توقيع : ابن البادية



شكرا صمتاً على التوقيع
مايكتبه قلمى عزيز على و على قدر تعليقك
سيكون ردى فلآ تعتقد أنى أميز أحدا على أحد
***

الف شكر رامى كاكا على هذه البصمة

شكرا صمتا على التوقيع

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2017, 10:51 PM   #2


الصورة الرمزية سحر العيون

 عضويتي » 5637
 جيت فيذا » Sep 2016
 آخر حضور » 12-07-2017 (01:30 AM)
آبدآعاتي » 30,749
 حاليآ في » سطح القمر..
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » سحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond reputeسحر العيون has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   water
قناتك abudhabi
اشجع ahli
 مزآجي » استغفر الله

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

سحر العيون غير متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



اكمل روايتك
نحن من متابعينك بصمت
ماشاء الله عليك روايه جميلة
يعطيك العافيه
احترامى وتقديري لسموك


 توقيع : سحر العيون



رد مع اقتباس
قديم 12-02-2017, 10:52 PM   #3


الصورة الرمزية الاسيرة

 عضويتي » 5439
 جيت فيذا » Nov 2015
 آخر حضور » اليوم (11:18 AM)
آبدآعاتي » 44,749
 حاليآ في » دنيا الله الوسيعة
دولتي الحبيبه »  Algeria
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » الاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond reputeالاسيرة has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
 مزآجي » الحمدلله

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ѕмѕ ~
انتقى دائما ما تكتب
فانت تكتب والملائكة تكتب
мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

الاسيرة متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



مساء الابداع والامتاع
مساء الموهبة الرائعة
التي تفرض نفسها على القراء والمتصفحات
اكثر الاجزاء دسامة
مسك الختام
حمل لنا التميز
تماهى تميزا
وجاوز العلياء في تمكنه وروعته
تتبعت هذا الجزء الاخير من الفه الى يائه
استغرقت بكل حرف فيه وكل كلمة
وكانها قطرات الشهد التي نستلذها دون الاكتفاء منها
رغم الطول ورغم الاحداث وتشعبها
الا اننا تمنينا ان لا تنتهي وان تطول اكثر
فعلا رائع ايها القدير
نبصم لك بالتميز
ونرفع لك القبعة امتنانا واشادة
ونعتز بجوارك وانتماءك لمركب نتشارك في الابحار فيه
ولكن مع الفارق والمكانة
فمثلك يا سيدي منارة وعلما للحرف المبدع
والذائقة والملكة التي نقف لها احتراما وامتنانا وتشريفا
ابن البادية
تصمت كل الحروف في حضورك
ونخجل في الحديث حين تواجدك
فقط نبصم لك بالتميز والاختلاف
ونقول لك كم انت رائع
فدمت ودامت موهبتك وابداعك وعطاءك الذي ليس له نضوب
كل تقديري وتحياتي لشخصك القدير
اجمل امنياااتي
تقييمي والنجوم والختم
يرفع للتنبيهات
+
300مشاركة


 توقيع : الاسيرة


الملكة صمتاََ
ممتنة لك بعمق على اهداءك الجميل







بتول الجميلة
منوووورة توقيعي




التعديل الأخير تم بواسطة الاسيرة ; 12-04-2017 الساعة 11:18 PM

رد مع اقتباس
قديم 12-02-2017, 11:25 PM   #4


الصورة الرمزية روح

 عضويتي » 5014
 جيت فيذا » Mar 2016
 آخر حضور » يوم أمس (11:59 PM)
آبدآعاتي » 45,388
 حاليآ في » آرض الله الواسعة
دولتي الحبيبه »  Iraq
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 23 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » أعزب ♔
 التقييم » روح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond reputeروح has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 8
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
 مزآجي » رايق

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 8

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

روح غير متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



كنت متوقعة ستكون هذه النهاية
دائمآ في شوق لمعرفة النهاية
واجمل مافي قصتك هناك من تحمل اسمي في القصة
وهذا ماجعلني اتابعها هههه
لقد تابعت اجزاءك قرأت فيها تفاصيل من خيالك الواسع
عن الجن والاميرة وحسن
قد يكون بعيد عن الواقع ولكنني عشت احداثه
كأنني اشاهد فلم بأجزأءه العديدة ونتشوق للنهاية
سآكون دومآ من متابعيك


ابن البادية

هاجرنا مع خيالك وحروفك لعالمك الخاص
لنرتوي من نهر لا ينبض من الابداع
دام ابداعك وتالقك

لايسعني سوى تقديم اعجابي
ودي


 توقيع : روح




لقلبي .. يوماً ما في مكانٍ ما
سيأتي الفرح وسيحتضنك كثيراً



التعديل الأخير تم بواسطة روح ; 12-03-2017 الساعة 10:38 AM

رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 02:28 AM   #5


الصورة الرمزية نزف القلم

 عضويتي » 2675
 جيت فيذا » Aug 2014
 آخر حضور » 12-03-2017 (05:26 AM)
آبدآعاتي » 53,630
 حاليآ في » الرياض
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » نزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond reputeنزف القلم has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
 مزآجي » رايق

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

نزف القلم غير متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



كالعادة ابداع رائع
وطرح يستحق المتابعة
شكراً لك بانتظار الجديد القادم
دمت بكل خير


ابن البادية و الديم معجبون بهذا.
 توقيع : نزف القلم




رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 05:25 AM   #6


الصورة الرمزية صمتاً

 عضويتي » 5391
 جيت فيذا » Jul 2016
 آخر حضور » 12-04-2017 (03:23 PM)
آبدآعاتي » 110,369
 حاليآ في » السكون
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 41 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » صمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond reputeصمتاً has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   star-box
قناتك fox
اشجع ahli
 مزآجي » لاحول ولاقوة الا بالله

اصدار الفوتوشوب : الأدبي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ѕмѕ ~
وأني أحبُك
بِكل آلصَمت آلذي يعمّر داخلِيْ ..♪
мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

صمتاً غير متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



-

وآآآو
جزء دسم ومليء بالأحدآث و الإثآرة ك سآبقه
سأبدأ ردي متسلسلآ مع الأحدآث

أغضبني عنآد حسن كثيراً , لكني سعدت أن كآنت نتيجته نهآية نورا
و كشف قنآع مرآم المخآدعة
كما ظننت أن صدآع حسن سيكون له تبرير خلآل السيآق ولكن ,
كآن موقف إنقآذ الدكتورة وفآة مؤثرا , خآصة مع دموع اختها لميس
لكن الأمر انتهى بخير , ما يحيرني أني لآ اتذكر اسم وفآة من قبل وكأنه تغير !
كما حزنت في البدآية على ما حدث مع عآئلة ابرآهيم بك
لكن تم إنقآذهم ولله الحمد
وعدت لأحتآر لما ينتظر حسن الجن في بيت سميحة !
الم تقل نورا أن الجن الأزرق هو من يلآزم البيت كونه يعشقها
و يقوم حسن بقتله خلآل عملية إنقآذ عآئلة ابرآهيم بك ؟!
إذن لم يعد له وجود كي ينتظره !!
ولما تسرع بقتله وهو الوحيد القآدر ان يخبره بعض ما حصل مع سميحه ؟؟!

موقف الدكتورة وفآه كآن رآئعاً و مشرفاً
وكذلك العجوز عدنآن , لكن هل عآد إلى طبيعته البشريه كما وعد حسن الكهنة ام لآ
وماذا عن انتصآر هل رآها أم أن وعد الكهنة لم يحقق حتى الآن
ظهور ملكة الجآن كآن غريبا قليلآ
واحسآسي يقول ان طلبها للقلآدة خدعة كبيرة
خصوصاً وأن المهلة المطلوبة 100 عآم وقليل من البشر من يعمر بهذا الشكل
وكأنها تنتظر الخلآص من حسن ليعآودوا هجمتهم

كآن التغيير في تعآمل حنآن كبيراً جدا و استحقت ثقة حسن لمحآفظتها على الأمآنة
أما عذآب ضميره بعد اختفآء الجنية سميحة فهو مستحق جزآء لعنآده :)
توقعت زوآجه من الدكتوره في حآل لم تعد سميحة
لكن ماذا إن عآدت ! مالذي سيحصل وقتها ؟؟!

برغم كرهي لـ النهآيآت المفتوحة , إلآ أني لآبد أن أعترف أن القصة كآنت بمنتهى الروعة
و سأكون في مقدمة من ينتظرون جديدك


تقييمي , نجومي و إعجآبي ~




 توقيع : صمتاً

الدُعـــــاءُ أعذبُ نهْــرٍ يجْـري بين المُــتحابين في الله
فلتكنْ هديتكم لي
دعْــوةٌ بظهر الغيبْ





كلمة من الخآطر لمن يهمه الأمر »
موآضيعي هنـ ـا




رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 10:03 AM   #7


الصورة الرمزية رهين الشوق

 عضويتي » 4999
 جيت فيذا » Mar 2016
 آخر حضور » اليوم (11:00 AM)
آبدآعاتي » 11,896
 حاليآ في » سِكون الشُوق
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » رهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond reputeرهين الشوق has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
 مزآجي » سبحان الله

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

رهين الشوق متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير




قصه عشناها ووضعنا اشخاص مكانها
وسرنا بكل كلماتها واحداثها من حسن السرد وطريقه التعبير
قصه راائعه بل اكثر من راائعه
تمنيت ان تكون بصفحه واحده
او الاداره تضعها بصفحه واحده
ليتتمع بها المتصفح وعناكب النت
لانها جديره بالمتابعه وتستحق التميز
ابن الباديه .. دام لنا هذا الفكر وهذا القلم ..


رامي كاكا و ابن البادية معجبون بهذا.
 توقيع : رهين الشوق



رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 10:28 AM   #8


الصورة الرمزية الديم

 عضويتي » 4757
 جيت فيذا » Dec 2015
 آخر حضور » اليوم (11:16 AM)
آبدآعاتي » 16,827
 حاليآ في » في منتدى سكون الشوق
دولتي الحبيبه »  Qatar
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » العام ♡
آلعمر  » 23 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » الديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond reputeالديم has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
 مزآجي » رايق

اصدار الفوتوشوب : العام ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

الديم متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



واخيرااا انتهت الاحداث نهاية مؤثره
وحبيت النهايه المفتوحه
بمعنى :
انك ممكن انك تعود لنا ببقية الاحداث بجزء كلبير او اجزاء ..
وهلى لو كانت هناك اجزاء ورجعت سميحه ل حسن فما هو مصير زوجته وفاء التي انجبت منه ؟
والجنيه سميحه ما هو مصيرها ؟
روايتك اذهلتني كما اذهلت واعجبت من سبقوني ..
ما شاء الله عليك كنت تجعلنا معك اول بأول ونعيش ما يعيشه حسن من أهوال ومخاطر
وكنت اضع يدي على قلبي عند كل ما يحدث ل حسن !
وكانت نهاية حسن وحصوله على ورثه من املاك جده مفاجأه لي !!
ما شاء الله عليك ايها الكاتب والروائي الخطير
كنت تنقلنا من حدث لحدث وبمنتهى المهاره ..
كنت محترف بسردك
وفقت وكثيرا في روايتك هذه وقد نقلتنا ب احداثك وبمهاره من عالم البشر لعالم الجن
وما يكون هناك بعالمهم السفلي ..
مهما قلت لك من كلمات هنا لن افيك حقك من الثناء ايها الكاتيب المتمكن
فشكرا لك لما وجدناه هنا معك وفي روايتك من احداث ممتعه ومرعبه واجواء خياليه ..
بانتظار جديدك والى ذلك الحين لك ودي وتقديري وتقيمي ودعواتي ان تكون بخير ..


 توقيع : الديم




صمتاً انتي نعمه لي صاغها واهداني اياها ربي وانتي سببا من اسباب سعادتي




أنيق الروح رآمي , شكرا لـ بصمة منحتها من طُهر روحك جمآلآ


رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 10:43 AM   #9


الصورة الرمزية ناطق العبيدي

 عضويتي » 5986
 جيت فيذا » Jan 2017
 آخر حضور » اليوم (10:22 AM)
آبدآعاتي » 7,825
 حاليآ في » العراق
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » ناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond reputeناطق العبيدي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع ithad
 مزآجي » رايق

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

ناطق العبيدي متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



صباح جميل...وأنا أقرأ اختيارك النبيل...جزاك ألله خيرا على روعة ما قدمت لنا
بارك الله فيك يا طيبسلامي وتحيتي لك


ابن البادية معجب بهذا.
 توقيع : ناطق العبيدي



رد مع اقتباس
قديم 12-03-2017, 12:06 PM   #10


الصورة الرمزية نور الحياه

 عضويتي » 2265
 جيت فيذا » Apr 2014
 آخر حضور » اليوم (12:54 AM)
آبدآعاتي » 23,799
 حاليآ في » مصر
دولتي الحبيبه »  Egypt
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 26 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » نور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond reputeنور الحياه has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 8
مشروبك   sprite
قناتك dubi
اشجع ithad
 مزآجي » رايق

اصدار الفوتوشوب : الأدبي ♡ My Camera: Windows 8

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

نور الحياه غير متواجد حالياً

افتراضي رد: رواية حسن والجنية سميحة الجزء الاخير



وها قد توقف القلم عن وجود احداث اخرى في الروايه
رأيت ان هذا الجزء فيه احداث كثيره وكان يمكن ان يتفرع ويصبح اكبر
منذ غضب حسن لقتل نورا لاختفاء سميحه وتهديد مرام احدلث الروايه
في الجزء الاخير فيه شيء من السرعه اكاد اشعر انها ارهقتك في كتابتها
فتصوير الاحداث بكل هذه التفاصيل وكل الثقل على بطل الروايه كبير
وقررت التوقف واعجبني كثيرا نهايتها المفتوحه وكأنه فاصل وسوف نواصل من جديد

تقييم عام على الروايه ككل
منذ ان قرأت الروايه واشغر باسقاطات مهمه فهي ليست محض روايه
عن عالم الجان والمس و تعذيبهم لبني البشر ...
كانت البدايه عاديه لقصه رومانسيه جميله وهنا خدعنا الكاتب في الحكم على سميحه
بيد انه استطاع تحويلها الى رمز وهذا كان الاسقاط الاول
سميحه هى رمز الوفاء حيث انها لم تكن حاضره بشخضها بل بشعورها واهميتها
لتتحول فيما بعد الى جنيه تساعده في العثور على الانسيه ...
ارى ان البطله الاساسيه في الروايه هي نورا
نورا من كانت تتحكم في كل شيء وهو اسقلط على النفس حين يجعلك توسوس لك
فتحوم ما بين الخير وفعله في حسن فهي قامت بسحره والاستحواذ على تفكيره اغلب الوقت
اما الصداقه كانت هي عنوان النصر فلا يستطيع احد ان يعيش وحيدا دون صديق
فبرع الكاتب في تحويل الوحده الى صداقه رائعه ...
انها روايه جميله ما ان بدأت فيها وتجعلك تتمنى ان تصل الى النهايه ولكن يشوبها فترات الملل
في بعض اجزائها ...
كثره الاسماء وهو اسلوب الكاتب الكبير دوستوفيسكي الا اعلم اذا كان بقصد او دون قصد قد اتبعت اسلوبه السردي في سرد الاحداث وكثره الاسماء ...
راقت لي كثيرا هو الاسقاط في الروايه مره واحدهون تمهيد لا تعرف من هو وكيف حدث ذلك
وكأنني كنت في واحه ضبابيه اكتشف الاحداث تباعا ....

ابن الباديه
كتبت فابدعت واتقنت السرد والحكايه
استمتعت كثيرا بالروايه وعلى امل ان ارى لك
روايه اخرى او استكمالا لما بدات هنا
لك كل الاحترام والتقدير


 توقيع : نور الحياه



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

(عرض التفاصيل Members who have read this thread in the last 10 days : 32 (إعادة تعين)
, , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , , ,
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
رواية حسن والجنية سميحة الجزء (6)-1 ابن البادية ۩۞۩{ المقالات والقصص الحصرية }۩۞۩ 30 11-23-2017 10:34 PM
رواية حسن والجنيه سميحه ..الجزء (3) ابن البادية ۩۞۩{ المقالات والقصص الحصرية }۩۞۩ 37 11-22-2017 11:08 PM
رواية حسن والجنية سميحة الجزء (5) ابن البادية ۩۞۩{ المقالات والقصص الحصرية }۩۞۩ 30 11-22-2017 11:05 PM
رواية حسن والجنيه سميحه ..الجزء (1) ابن البادية ۩۞۩{ المقالات والقصص الحصرية }۩۞۩ 39 11-03-2017 03:24 PM
سيدة النور الجزء الاخير ابن البادية ۩۞۩{ عزف منفرد للخواطر الحصرية }۩۞۩ 16 03-10-2017 07:34 PM


الساعة الآن 11:20 AM


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
شات دقات قلبي
شات صوتي
شات صوتي
شات صوتي
شات بوابة العرب
شات غرور كام
سعودي كام
صيف كام
TranZ By Almuhajir
هذا الموقع يستخدم منتجات Weblanca.com
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
جميع الحقوق محفوظـة لـ سكـونْ الشـوق

mamnoa 3.0 by DAHOM