الله يحييك معنآ هـنـا

المملكه العربية السعودية خط أحمر ولانرضى بأي نقاشات سياسية من اي كاتب أو عضو فقد اوجد منتدى سكون الشوق للفائده والاستفاده وحتى يكون منبر اعلامي للنشر وليس لتبادل وسائل التواصل والعلاقات والنقاشات السياسية بنائآ عليه يمنع منعآ باتآ كل ماذٌكِر ومن يتعدى حدوده سيتم نفيه خارج سكون مع التشهير بمعرفه حتى يكون عبرة للجميع ويعيي مسؤولية المكان ..
آلأدآرة

 

                      

      


 
العودة   منتديات سكون الشوق > ۩۞۩{ المنتديات الإسلامية }۩۞۩ > ۩۞۩{ الحج وفتاوي الحجاج }۩۞۩
 


إنشاء موضوع جديد  إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم اليوم, 07:44 AM
شيخة الزين غير متواجد حالياً
Qatar     Female
اوسمتي
وسام الالفية الخامسه عبق العطور 
لوني المفضل Darkcyan
 عضويتي » 6793
 جيت فيذا » Feb 2018
 آخر حضور » اليوم (11:06 AM)
آبدآعاتي » 5,446
 حاليآ في » دوحة العز والفخر
دولتي الحبيبه »  Qatar
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 28 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبطه ♡
 التقييم » شيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond reputeشيخة الزين has a reputation beyond repute
مشروبك   water
قناتك mbc4
اشجع naser
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]









سلسلة آيــــــــات الحج في القرآن الكريم






سلسلة آيــــــــات الحج في القرآن الكريم
للشيخ / صــــالح بن عــــواد المغــامسي
إمام وخطيب مسجد قباء بالمدينة النبوية

غـفــــــر الله له ولوالديه وللمسلميــــــــن
======================
آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]
======================

في القرآن الكريم آيات كثيرة تتكلم عن الحج وفضله وأشهره، ومن المناسب أن تشرح هذه الآيات حتى يعرف الناس ما هي أشهر الحج وما فضل العشر الأول من ذي الحجة.
ما هي أشهر الحج؟

الملقي:
بسم الله الرحمن الرحيم، الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه أجمعين.

أيها الإخوة والأخوات، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أهلاً بكم إلى أولى حلقات برنامجكم هذا (آيات الحج في القرآن) والذي نسعد وإياكم فيه باستضافة الشيخ صالح بن عواد المغامسي الإمام الخطيب بمسجد قباء بالمدينة النبوية المطهرة، فأهلاً ومرحباً بكم فضيلة الشيخ.
الموضوع الذي تم اختياره في هذا البرنامج هو آيات الحج في القرآن، وسيكون مسيرنا بإذن الله تعالى في هذا البرنامج وفقاً للأوقات التي نتحدث فيها حسب الاستطاعة، بحيث نختار الآيات المناسبة لليوم الذي نتحدث فيه.

أرى أن يكون الحديث في هذه الحلقة عن بداية هذا الموسم، خصوصاً أننا في أول أيام هذه العشر المباركة، نبدأ بقول الله تبارك وتعالى في سورة البقرة: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِيهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَلا فُسُوقَ وَلا جِدَالَ فِي الْحَجِّ" [البقرة: 197] الآية.
الملاحظ فضيلة الشيخ في هذه الآية أن الله تعالى لم يحدد ما هي هذه الأشهر، بينما حدد في مواضع أخرى المواسم التي تحدث عنها كما في شهر رمضان، "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ" [البقرة: 185]، لماذا هنا اكتفى بقوله سبحانه وتعالى: (مَعْلُومَاتٌ) ولم يحدد هذه الأشهر؟



الشيخ:صالح بن عواد المغامسي حفظه الله ورعاه وسدد خطاه
الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وأصحابه ومَنْ والاه، وبعد:

يقول الله وقوله الحق: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ" [البقرة: 197]، والمعنى: وقت الحج أشهر معلومات، والسؤال عن عدم التحديد سؤال في محله؛ لأن الله جل وعلا ما عيَّن هذه الأشهر وقوله تعالى في سورة البقرة أيضاً: "شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ" [البقرة: 185] فعيَّنه، والفرق بين الأمرين أن العرب في جاهليتها لم تكن تعرف الصيام في شهر رمضان، فكان لزاماً أن يحدّد ويبيّن ويفصّل، أما الحج فإن العرب كانوا يعرفونه وإن كانوا يخلطون بالحج ما ليس منه.
ويقولون: لا شريك لك إلا شريكاً هو لك، أي: أذنت بأن يكون معك، المهم أنه كانت لهم أخطاء وأغلاط شركية وغيرها في هذا الشأن؛ لهذا قال الله جل وعلا: (الحج أشهر معلومات) ولم يحددها، فهي معلومات أي مشهورات معروفات بين الناس، لا يكاد يجهلهن أحد، خاصة أولئك المخاطبين الأولين بالقرآن.

كلمة (أشهر) هنا جمع قلة، والقرآن إذا أتى بالأعداد من ثلاثة إلى ستة يأتي بجمع القلة كما في الآية هنا؛ لأن أشهر الحج ثلاثة، لكن عندما يأتي بأكثر يأتي بلفظ الشهور، قال الله جل وعلا: "إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِنْدَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا" [التوبة: 36]، فلما كانت أكثر من تسعة قال (شهور).

وهنا قال جل وعلا: (( الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ )) [البقرة: 197]، أي: معلومات عند الناس، ومع ذلك وقع الخلاف عند العلماء في تحديد هذه الأشهر، فذهب بعضهم وهو الإمام الكبير الشافعي رحمة الله عليه إلى أن أشهر الحج هي: شوال وذو القعدة، وهذا متفق عليه، لكن الخلاف في ذي الحجة، هل هو شهر الحج بكامله، أو شهر الحج إلى يوم عشر، أو شهر الحج إلى يوم 9، فذهب الشافعي رحمه الله وبعض أهل العلم إلى أن أشهر الحج شوال وذو القعدة وتسع من ذي الحجة، أي: إلى تسع من ذي الحجة، والملحظ هنا ظاهر؛ لأنهم اعتبروا أن الحج يفوت بفوات عرفة، فلا يمكن أن يطلق على اليوم العاشر وما بعده أنه من أشهر الحج.

والذين قالوا إنه إلى عشر ذي الحجة قالوا:
إن الله جل وعلا سمى يوم العاشر من ذي الحجة، أسماه بالقرآن يوم الحج الأكبر؛ لأن أكثر أعمال الحج تقع فيه، فعلى هذا جعلوا اليوم العاشر منه، وهذا يروى عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما.
وآخرون قالوا:

إن أشهر الحج ثلاثة، فعلى هذا يكون شهر ذي الحجة بكامله داخل في قول الله تعالى: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ"، قال الله جل وعلا في صدر هذه الآيات: "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ" [البقرة: 189]، فهذا يشعر أن جميع العام وقت للحج، فلما جاء قول الله جل وعلا: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ" [البقرة: 197]، فمن العلماء من جعله تخصيصاً.

وظاهر الأمر عندي والله أعلم أنه ليس بتخصيص؛ لأن قوله تعالى: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ) ليس فيها نص، إنما هي إشعار، وهذه هي العلاقة بين الآيتين، فليس هناك تخصيص، لكن هناك توضيح لمعنى قول الله جل وعلا: (يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ).

وربما فهم المسلم منها أن الأهلة مواقيت لجميع السنة، وليس الأمر كذلك، فمعنى الآية أن الإنسان يستطيع أن يهل بالحج بدءاً من 1 شوال، وينتهي إدراكه بفوات يوم عرفة، وذلك بطلوع فجر يوم النحر.

تظهر الصورة واضحة لرجل أهل بالحج من شوال، فهذا نستطيع أن نقول: له التمتع وغير التمتع؛ لأنه يسأل: هل عمرتك في أشهر الحج، أو ليست في أشهر الحج؟ فإن كانت في غير أشهر الحج لا يُقال له أنه أهل بالحج في أشهر الحج، لأن رمضان فما قبله إلى محرم ليست من أشهر الحج، فلا نلزمه بالتمتع، لكنه لو أهل بالعمرة من شوال ثم منها كان متمتعاً.

علاقة الأشهر الحُرُم بأشهر الحج
مداخلة:
الأشهر الحُرُم هل لها علاقة بأشهر الحج؟
الشيخ:

الأشهر الحُرُم ليس لها علاقة، لكن بعض الأشهر الحُرُم من الحج، مثلاً: الأشهر الحُرُم ثلاثة سرد وواحد فرد، الفرد رجب بين جمادى وشعبان، والباقي ذو القعدة وذو الحجة ومحرَّم، فنلحظ أن اثنين منها في الحج، ومحرَّم وإن كان شهراً حراماً، لكنه ليس من أشهر الحج.

مداخلة:
ولكن شوال من أشهر الحج، ومع ذلك ليس من الأشهر الحرم؟
الشيخ:
وهذا يدخل فيه أشياء كثيرة متشابهة في الدين، مثلاً: عرفة منسك عظيم من مناسك الحج، لكنه ليس من الحُرُم، بخلاف مزدلفة ومِنى فهي من مناسك الحج ومشاعره العظام، لكنها أرض حرام، وهاهنا ذو القعدة وذو الحجة من أشهر الحج، وهي من الأشهر الحُرُم، وشوال ليس شهراً حراماً، لكنه من أشهر الحج بالاتفاق.

مداخلة:
في بعض الآيات قال تعالى: "مَعْدُودَاتٍ" [البقرة: 184]، وهنا: ((معلومات))، فما هو الفرق بين المعلوم والمعدود؟

الشيخ:
المعدود ما يمكن حصره وإن لم يكن مشتهراً، أما المعلوم ما يمكن حصره ويكون في الأصل مشتهراً معروفاً، والنحويون يقسمون المعارف ويجعلون أولها العلم، فالعلم الشيء المشهور، أما المعدود فقد يكون نكرة غير معروف، لكن الله جل وعلا جعل المعدودات في الأيام، وجعل المعلومات في الأشهر فقال: "الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ" [البقرة: 197]، وقال: "وَاذْكُرُوا اللَّهَ فِي أَيَّامٍ مَعْدُودَاتٍ" [البقرة: 203]، فجعل المعدودات المقصود بها هنا أيام التشريق على الأظهر، والمعلومات كما بينا أشهر الحج.


فضل عشر ذي الحجة والعمل فيها
مداخلة:
ما فضل هذه الأيام -العشر- بالنسبة لهذه الأشهر المباركة العظيمة؟
الشيخ:
أفضل الأيام عشر ذي الحجة، قال صل الله عليه وسلم-: (ما من أيام العمل الصالح فيهن أحبُّ إلى الله من هذه العشر، قالوا: ولا الجهاد في سبيل الله؟ قال: ولا الجهاد في سبيل الله إلا رجلاً خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء).

هنا يُنيخ المَرءُ مطاياه، فثمة فوائد لا تحصى:
الأمر الأول:
أن الصحابة عندما قالوا: (ولا الجهاد في سبيل الله) يدل ظاهراً على أنه استقر في أذهانهم فضيلة الجهاد في سبيل الله، وإلا لم يوردوا هذا الإشكال، حتى أن النبي صل الله عليه وسلم- لما ذكر تلك العشر الأيام قال: (ولا الجهاد في سبيل الله) ثم استدرك صلوات الله وسلام عليه فقال: (إلا رجلاً خرج بنفسه وماله فلم يرجع من ذلك بشيء) هذا أمر.


الأمر الثاني:
قوله صل الله عليه وسلم-: (ما من أيام العمل الصالح فيهن) نلحظ أن الله جل وعلا لم يحدد عبادة معروفة في هذه الأيام حتى يكون الفضل ليس في العبادة، إنما الفضل في اليوم، فتصبح هذه الأيام وعاء لكل عمل صالح.
وعظمة هذه الأيام تتأكد إذا أخذنا بقول جماهير أهل السير والتاريخ والتفسير أنها هي الأيام التي زادها الله جل وعلا لموسى، فإن الله قال: "وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ" [الأعراف: 142]، فيصبح الميقات الأول لموسى شهر ذي القعدة، ثم زاده الله جل وعلا العشر من ذي الحجة، وعلى هذا فإن الله جل وعلا كلّم موسى يوم النّحر عند جبل الطور.


لكن القرآن عبَّر عن تلك العشر بالليال، فقال:
"وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ" [الأعراف: 142] أي: بعشر ليال، هنا يأتي ملحظ ينبغي أن ينتبه إليه الناس، وهو أن المنافع قسمان: منافع دينية، ومنافع دنيوية، فالدنيوية يُعَبَّرُ عنها بالأيام؛ لأنها ترتبط بمرور الشمس، وأما المناسك والمنافع الدينية البحتة فإنه يُعَبَّرُ عنها بالليالي لأنها ترتبط بالأهلة، ومن ذلك دخول رمضان، وخروج رمضان، دخول ليلة العيد وما أشبه ذلك، فكله مرتبط بالقمر، وهذه قاعدة مطردة أن المنافع الدينية مرتبطة بالليالي، والمنافع الدنيوية مرتبطة بالأيام. والمنافع الدنيوية مثل الزراعة، فالذين يحرثون ويبذرون ليس لهم علاقة بالقمر، بل بالشهور الشمسية الثابتة، لأن القمر يختلف.


الشيخ:
هنا أيام العمل الصالح كمطايا للعمل، لكن دخول هذه الأيام ومعرفة أولها وآخرها مرتبط بالقمر، "يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ وَالْحَجِّ" [البقرة: 189]، فهي مواقيت للناس في أمورهم التعبدية، وإذا كانوا يربطون بها بعض المنافع الدنيوية فهذا لهم، لكن الأصل أن الليل الشرعي أشرف من النهار، ولهذا أسرى اللهُ بنبيه وعرج به ليلاً، ونجَّى لوطاً وبنتيه بالليل، "إِلَّا آلَ لُوطٍ نَجَّيْنَاهُمْ بِسَحَرٍ" [القمر: 34].. "وَأَوْحَيْنَا إِلَى مُوسَى أَنْ أَسْرِ بِعِبَادِي إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ" [الشعراء: 52].

وفي الخبر الصحيح:
(صلاة الرجل في جوف الليل الآخر).. (صلاة الليل مثنى مثنى).. تنزُّل الإله يكون بالليل، أقسم اللهُ بالليل والنهار، فقدم الليل وقال: "وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى * وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى" [الليل: 1-2]، فالمقصود أن الليل مطيَّة عظيمة لصالح العبادات.

هنا تأتي مسألة أثارها شيخ الإسلام ابن تيمية رحمة الله عليه لمَّا سُئِلَ عن الفرق ما بين هذه الأيام العشر التي نحن بصدد الحديث عنها، وبين العشر الأواخر من رمضان.

قال رحمه الله:
إن أفضل أيام العشر من ذي الحجة نهارها، وليالي العشر الأواخر من رمضان أفضل، باعتبار ليلة القدر، وأعتقد أن هذا القول على إجماله صحيح، لكن يحتاج إلى نوع من التصويب في معنى أن ليست جميع ليالي شهر رمضان أفضل من عشر ذي الحجة، إلا الليلة التي فيها ليلة القدر، ومعلوم أن ليلة القدر ليلة واحدة، فمثلاً لو كانت في عام -على القول بالتنقل- ليلة إحدى وعشرين فلا يمكن أن نقول بعد ذلك إن بقية ليالي الشهر أفضل من عشر ذي الحجة، وقد جاء النص الصريح: (ما من أيام العمل الصالح فيهن) وبالاتفاق أن قول النبي صل الله عليه وسلم-: (ما من أيام) يدخل فيه اليوم والليلة.


أفضل الأيام العشر
مداخلة:

نزل الحديث في أفضل هذه الأيام، لكن هل نخصص في هذه العشر أياماً أفضل؟
الشيخ:

هذه الأيام تتفاوت فيها مزايا الشرع، كل امرئ بحسب حاله، بمعنى أن هذه الأيام مطايا للعمل الصالح، والناس يتفاوتون في العمل الصالح، فمن دلائل سماحة شرعنا أنه لا يخاطب فئة بعينها، ونحن قد نجد إنساناً عنده صبر على الطعام والشراب والصيام في حقه يسير، وقد يوجد آخر لا يستطيع ذلك، فلما قال صل الله عليه وسلم-: (العمل الصالح) فتح الأبواب للجميع، فمن لم يقدر على الصيام قدر على الذكر، ومن لم يقدر على الذكر قدر على الصدقات، ومن لم يقدر على الصدقات قدر على الصلاة في الليل، ومن لم يقدر على هذا وهذا قدر على بر الوالدين.

فكل عمل صالح اجتمع فيه أمران الموافقة للشرع والإخلاص في النية يُسمَّى عملاً صالحاً، هذا كله إذا قدر أن يفعله المرء في هذه العشر العظام كان الأجر أعظم، ومعلوم أن العبادة تفضل أحياناً بزمانها، وتفضل أحياناً بمكانها، وتفضل أحياناً بفاعلها، وتعظم أيما إعظام بنية صاحبها، فنساء النبي صل الله عليه وسلم- جاء التهديد لهن بجعل العذاب ضعفين، لأن مكانتها ليست كمكانة غيرها، "لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ" [الأحزاب: 32]، وفي نفس الوقت البر منهن والعمل الصالح منهن ليس كغيرهن.

وكذلك جاء في أهل الكتاب:
"أُوْلَئِكَ يُؤْتَوْنَ أَجْرَهُمْ مَرَّتَيْنِ بِمَا صَبَرُوا وَيَدْرَءُونَ بِالْحَسَنَةِ السَّيِّئَةَ" [القصص: 54]، لأنهم آمنوا بمن قبل، وآمنوا بنبينا -صلى الله عليه وسلم-، وهذا فضل العمل بصاحبه.
وقد يفضل بزمانه كحالنا الذي نتكلم فيه، وهي العشر من ذي الحجة، وقد يفضل مكاناً كالعبادة في إحدى المكتين مكة أو المدينة، أو الصلاة في الروضة، أو ما نص الشرع على أن العمل فيه ذو صبغة وفضل وأجر كبير.

وقت الإمساك عن الشعر والظفرمداخلة:
يتساءل البعض عن مسألة دخول الشهر لأنها ربما يتأخر الإعلام عنها أو يحصل فيها مشكلة، وبعض الناس يتساءل متى يبدأ في الإمساك عن شعره وظفره.
الشيخ:
يبدأ الإمساك إذا تحقق دخول الشهر، وهو لا يتحقق إلا بإحدى حالين، إما بتمام شهر ذي القعدة، وإما برؤية الهلال، والأصل تمام الشهر، فإذا تم الشهر إلا إذا ورد خبر من الجهات المسئولة المعنية بهذا الأمر، وأعلنت عن هذا، فبعد ذلك يبدأ الإنسان بالإمساك، فلا يُمسك حتى يتبيَّن له ذلك.





الحديث عن البيت الحرام يجر دائماً إلى قصة إبراهيم عليه السلام وإتيانه بولده إسماعيل وزوجه هاجر إلى مكة المكرمة، ثم ما حدث فيها من معجزات عظيمة وابتلاءات كبيرة، وكذلك يجر إلى قصة بنائه وبداية هذا البناء، ثم ما حدث له من حوادث كبرى لا تنسى على مدار الأزمان .
نبذة عن إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام
المقدم: بسم الله الرحمن الرحيم. الحمد لله رب العالمين، وصلى الله وسلم وبارك على عبده ورسوله محمد وآله وصحبه أجمعين، وبعد:
كنا بدأنا الحديث عن قول الله تبارك وتعالى: الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُومَاتٌ [البقرة:197]، ودائماً يرتبط بهذا الموضوع قصة عظيمة جاء ذكرها في كتاب الله جل وعلا وفي السنة النبوية المطهرة. ففي قول الله تبارك وتعالى: وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا [البقرة:127] ارتبط اسم إبراهيم وإسماعيل عليهما السلام بالكعبة وبالبناء، فنبدأ الحديث عنهما عليهما الصلاة والسلام.
الشيخ: الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد: أما الحديث عن هذين النبيين الكريمين فإبراهيم عليه الصلاة والسلام عرف بأنه أبو الأنبياء؛ لأن الله جل وعلا قال: وَجَعَلْنَا فِي ذُرِّيَّتِهِ النُّبُوَّةَ وَالْكِتَابَ [العنكبوت:27]، فحصر الله الأنبياء بعد خليل الله إبراهيم في ذريته، قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ [البقرة:124].
وإبراهيم عليه الصلاة والسلام تقرب إلى الله بأمور، أشهرها: أنه قدم جسده للنيران، وقدم ماله للضيفان، وقدم ولده للقربان، وفي كل هذه الثلاث كان يبتغي رضوان الرحمن؛ ولعل هذه الثلاث هي المقصودة بقول الله جل وعلا: وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ [البقرة:124]. فكلمات الله: أوامره، فلما أتمهن على أكمل نحو وأعظم وجه قال له ربه: إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا [البقرة:124] ، والإمامة في الدين أمر عظيم تشرئب إليه الأعناق. ومن ذريته صلوات ربي وسلامه عليه الابنان الكريمان : إسماعيل وإسحاق، وقد كان النبي e يعوذ الحسنين - الحسن والحسين - ويقول: (أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامة)، ثم يقول: (إن أباكما يقصد خليل الله إبراهيم كان يعوذ بهما إسماعيل وإسحاق). أما إسماعيل فقد كان ابناً لإبراهيم عليه السلام، وإسماعيل أثنى الله جل وعلا عليه في سورة مريم بقوله: وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا * وَكَانَ يَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاةِ وَالزَّكَاةِ وَكَانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِيًّا [مريم:54-55]. وهذه عبارات ثناء عظيمة جليلة من رب العالمين لهذا العبد الصالح إسماعيل بن إبراهيم، وكفى إسماعيل شرفاً أن الله أراد أن يكون من ذريته خليله وحبيبه نبينا محمد صلوات الله وسلامه عليه. ولهذا كان e يردد هذا كثيراً: (ارموا بني إسماعيل إن أباكم كان رامياً)، فالانتساب إلى إسماعيل - والد العرب المستعربة- شرف عظيم.


بيان نسبة العرب إلى يعرب بن قحطان
ولما قال e : (ارموا بني إسماعيل) فإنه يدخل في ذلك العرب القحطانيون لكنه قال: (بني إسماعيل) من باب التغليب؛ لأنه إذا أطلق العرب فإنه يقال: إنهم من ذرية إسماعيل من باب التغليب، والعرب -كما لا يخفى- عرب عاربة وعرب مستعربة، وإسماعيل عليه السلام أخذ العربية من جرهم، والأصل أن العرب ينتسبون إلى يعرب بن قحطان ، فلعله قال هذا من باب التغليب، وإلا فإنه قالها في المدينة وكان يخاطب بها الأنصار، والأنصار يمنيون بالاتفاق.
بناء إبراهيم عليه السلام للبيت
أول من بنى الكعبة هم الملائكة

المقدم: لفت نظري أيضاً في قوله تعالى: وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ [البقرة:127] سؤال ربما يسوقنا للحديث عن بناء البيت، فقوله: (الْقَوَاعِدَ) كأنه يشعر أنها كانت موجودة؟
الشيخ: وهذا لو ناقشناه نقاشاً عقلياً وقلنا: إن إبراهيم عليه السلام أول من بنى البيت - بمعنى: أن البيت لم يمكن موجوداً أصلاً ولم يبن قبل إبراهيم فإنه ينجم عنه إشكال كبير، وهو: أن البيت إذا كان غير موجوداً قبل إبراهيم فمعناه أنه لم يحج قبل إبراهيم أحد، ويلزم من هذا لزوماً لا انفكاك منه: أن الأنبياء من نوح إلى إبراهيم لم يحجوا، وهذا بعيد جداً، مع ورود الآثار عن النبي e : أن صالحاً عليه السلام حج، وصالح عليه السلام بالاتفاق كان قبل إبراهيم، فعلى هذا لا يمكن أن يقال: إن البيت أول من وضع لبناته إبراهيم، ويظهر أن هذا صعب جداً لا يستقيم. والذي يبدو أن أول من وضع البيت الملائكة، وضعته لآدم عليه السلام أهبط إلى الأرض؛ ولما كان هناك بيت في السماء تطوف به الملائكة بني هذا البيت ووضع لآدم؛ حتى يعبد الله جل وعلا فيه ويحج إليه؛ لأنه لو قلنا: إنه لم يكن هناك بيت قبل إبراهيم لقلنا: إن الحج لم يكن موجوداً قبل إبراهيم، وهذا بعيد. وفي قول الله جل وعلا: (الْقَوَاعِدَ) إشارة إلى أن البيت كان موجوداً، ثم لعارض كالطوفان أو غير الطوفان تهدم؛ لأن بعض الفضلاء يقول: الطوفان أذهب معالمه، وهذا مقبول، ولكن ماذا نقول في الأنبياء الذين حجوا إليه بعد الطوفان إذا كان لا يعرف مكان البيت؟ فهذا القول صعب؛ لأن هؤلاء حجوا. ولهذا فمن قواعد العلم العامة أنه عند تصدر الإخبار عن الله ورسوله e لا بد من استصحاب جميع الأدلة، واستصحاب جميع النصوص التي تعنى بالقضية؛ حتى لا يصبح هناك خلل في الاستنباط؛ لأن الإنسان إذا أغفل نصاً نجم عن ذلك الخلل، وأصبح الاستقراء ناقصاً، وعلى هذا إذا كان جمع الأدلة ناقصاً، فبدهي أن تكون النتيجة ناقصة ولا تفي بالغرض، وجمع الأدلة ينجم عنه خبر حسن.
الترجيح في بناء البيت وبيان مزية إبراهيم في بنائه
ومن نستطيع أن نقول: إن قصة بناء البيت بدأت من عهد آدم عليه السلام، هذا الذي يظهر، فالملائكة بنت البيت وضعته لآدم، وحج إليه آدم، وحج إليه الصالحون من عهد آدم إلى عهد نوح، ولما تبدلت الأرض شركاً بعث نوح، وحج نوح ، وحج بعده الأنبياء -كصالح كما أخبر النبي e - ثم ذهبت معالمه، فأمر الله الخليل أن يرفع القواعد. فإذاً: مزية إبراهيم أنه لم يبن أحد غيره من البشر البيت. هذا الذي يتحرر، والعلم عند الله، ولذا قال الله جل وعلا: وَإِذْ يَرْفَعُ [البقرة:127]، ولم يقل: وإذ يضع، وكل أحد درس اللغة يعرف الفرق بين (يضع) و(يرفع)، فإن يرفع يشعر أن هذه القواعد موجودة: وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ [البقرة:127] فرفع إبراهيم القواعد من البيت. وهنا تأتي أمور، فالله يقول في سورة الحج: وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ [الحج:26]. إذاً: الذي حدد لإبراهيم مكان البيت رب العزة والجلال، ولكن البيت كان موجوداً وإنما دل عليه. وأما كيف دل عليه فلا نعرف في ذلك أثراً مرفوعاً، لكن قال بعض العلماء: إن سحابة أظلت مكان البيت. وهذا ليس ببعيد.
وقال بعضهم: جاءت ريح كنست المكان الذي حدد له البيت، والذي نحن على يقين منه أن الله جل وعلا هو الذي عين مكان البيت لإبراهيم عليه السلام، (وَإِذْ بَوَّأْنَا لِإِبْرَاهِيمَ مَكَانَ الْبَيْتِ). ثم في إتيانه بإسماعيل وأمه إلى هذا المكان دليل على أنه كان يعرف أن المكان في مكة، لكن لا يعرف تحديد البيت، أمر بأن يضع إسماعيل في هذا المكان، وكان يعلم أن البيت هنا، بدليل أنه قال: رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ [إبراهيم:37] ومعلوم أن البيت لم يكن موجوداً؛ لأن إسماعيل بنى مع أبيه البيت بعد أن كبر، وإبراهيم قال هذه العبارة عندما كان إسماعيل رضيعاً مع أمه قبل أن تخرج زمزم، ولكنه كان يعلم أن البيت في ذلك الوادي. ولكن تحديد مكان البيت بالضبط كان متأخراً.
امتحان إبراهيم عليه السلام لينال شرف بناء البيت
وإبراهيم علم أنه ما أتي به إلا ليبني البيت، لكنه لم يأته الأمر ببناء البيت، وإنما ابتلي؛ حتى ينال فضيلة أنه أول آدمي يبني البيت، وكان لا بد له من أن يتجاوز محنة حتى يقلد ذلك الوسام. فأمر أن يأتي بابنه الوحيد وزوجته ويتركهما في هذا المكان، فأتى بهما، ثم توارى على قول المفسرين حتى لا يرونه، وحتى لا يتأثر، واستقبل مكان البيت فقال: رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ [إبراهيم:37] ثم إنه عليه السلام رجع إلى الشام





















رد مع اقتباس
قديم اليوم, 11:27 PM   #2


الصورة الرمزية شٌهقـہٌ عًشـقٌ

 عضويتي » 4438
 جيت فيذا » Nov 2015
 آخر حضور » اليوم (01:16 AM)
آبدآعاتي » 275,710
 حاليآ في » سَكِــونُ آلشــِوقَ ♥
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسره ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبط ♡
 التقييم » شٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond reputeشٌهقـہٌ عًشـقٌ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   water
قناتك mbc
اشجع naser

اصدار الفوتوشوب : الاسره ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

شٌهقـہٌ عًشـقٌ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



جَزاكِ اللهِ خُيرِ الجَزاء
ونفِعُ بكٌ وبطِرحكَ القيَيم
ولاَ حَرمُكِ الاًجَر
بُاركِ اللهِ فيُك ..~


 توقيع : شٌهقـہٌ عًشـقٌ





رد مع اقتباس
قديم اليوم, 12:38 AM   #3


الصورة الرمزية همــســة امــل

 عضويتي » 2156
 جيت فيذا » Mar 2014
 آخر حضور » اليوم (03:27 AM)
آبدآعاتي » 294,508
 حاليآ في » المَملكه العربيه السعُوديه
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام ♡
آلعمر  » 22 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » أعزب ♔
 التقييم » همــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond reputeهمــســة امــل has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك   pepsi
قناتك mbc
اشجع ahli

اصدار الفوتوشوب : العام ♡ My Camera: Windows 10

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ѕмѕ ~


اوسمتي

همــســة امــل غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



جزَآك الله الفردوسْ الأعلَى
ونفَع بِطرحك الجَميع .. ولآ حرمك جَميلَ اجرِه
لك منَ الشكر أجزَلِه
دُمت بــ حفظ الله


 توقيع : همــســة امــل



رد مع اقتباس
قديم اليوم, 04:29 AM   #4


الصورة الرمزية الجُہَورِي

 عضويتي » 6371
 جيت فيذا » Jun 2017
 آخر حضور » اليوم (03:16 PM)
آبدآعاتي » 92,914
 حاليآ في » *
دولتي الحبيبه »  Egypt
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الترفيهي ♡
آلعمر  » 25 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » مرتبطه ♡
 التقييم » الجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond reputeالجُہَورِي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   7up
قناتك abudhabi
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : الترفيهي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

الجُہَورِي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



جزاك الله كل خير ونفع بك
ورزقك الفردوس الاعلى من الجنه
طرح قييم ورائع


 توقيع : الجُہَورِي

تنبيه مهم :. لا اسمح ولا ابيح نقل موضيعي الحصريه
( )


رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:28 AM   #5


الصورة الرمزية أمي نبض قلبي

 عضويتي » 1763
 جيت فيذا » May 2016
 آخر حضور » اليوم (06:13 PM)
آبدآعاتي » 2,039
 حاليآ في » في قلب أمي
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الاسلامي ♡
آلعمر  » 19 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » أمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond reputeأمي نبض قلبي has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   danao
قناتك dubi
اشجع shabab

اصدار الفوتوشوب : الاسلامي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

أمي نبض قلبي غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



يجزاك الجنه ع الطرح القيم جدا




رد مع اقتباس
قديم اليوم, 02:50 AM   #6


الصورة الرمزية خہَواطہَر

 عضويتي » 1
 جيت فيذا » Dec 2013
 آخر حضور » اليوم (10:43 PM)
آبدآعاتي » 159,137
 حاليآ في » بينَ (الأَلفُ) وَ (اليَآءِ)..
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » خہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond reputeخہَواطہَر has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 8
مشروبك   water
قناتك max
اشجع ahli

اصدار الفوتوشوب : الأدبي ♡ My Camera: Windows 8

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ѕмѕ ~
мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

خہَواطہَر غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]




*

_
جَزآك رَب ألعِبَآدْ خٍيُرٍآلجزآء وَثَقلَ بِه مَوَآزينك
و ألٍبًسِك لٍبًآسَ آلتًقُوِىَ وً آلغفرآنَ
,’
شُكراً عَلَى طرٍحًكْ آلًمَحِمًلٍ ب ِ النُورْ..


 توقيع : خہَواطہَر


..



رد مع اقتباس
قديم اليوم, 05:36 AM   #7


الصورة الرمزية ريم الفلآ ♕

 عضويتي » 4841
 جيت فيذا » Jan 2016
 آخر حضور » اليوم (02:04 AM)
آبدآعاتي » 122,897
 حاليآ في » {سـگوني
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الأدبي ♡
آلعمر  » 25 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » ريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond reputeريم الفلآ ♕ has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   star-box
قناتك mbc
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : الأدبي ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

ريم الفلآ ♕ غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



بآرگ الله فيگ على الطرح القيم
وجزآگ الخير كله .. واثابگ ورفع من قدرگ
ووفقگ الله لمايحبه ويرضاهـ
دمت بگل خير وسعادهـ
..~


 توقيع : ريم الفلآ ♕




رد مع اقتباس
قديم اليوم, 12:44 AM   #8


الصورة الرمزية امير الشمال

 عضويتي » 6630
 جيت فيذا » Nov 2017
 آخر حضور » اليوم (03:44 PM)
آبدآعاتي » 17,990
 حاليآ في » .
دولتي الحبيبه »  Saudi Arabia
جنسي  »  Male
آلقسم آلمفضل  » العام ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » أعزب ♔
 التقييم » امير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond reputeامير الشمال has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك   7up
قناتك fox
اشجع naser

اصدار الفوتوشوب : العام ♡ My Camera: Windows 10

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

امير الشمال غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



جزاك الله خير لطرحك القييم
وجعلها ميزان حسناتك يارب
تقديري




رد مع اقتباس
قديم اليوم, 07:57 AM   #9


الصورة الرمزية شيخة المزايين

 عضويتي » 3545
 جيت فيذا » Jun 2015
 آخر حضور » اليوم (07:37 AM)
آبدآعاتي » 105,079
 حاليآ في » ابوظبي قلب الامارات
دولتي الحبيبه »  United Arab Emirates
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » التقني ♡
آلعمر  » 17 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » شيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond reputeشيخة المزايين has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 10
مشروبك   cola
قناتك abudhabi
اشجع hilal

اصدار الفوتوشوب : التقني ♡ My Camera: Windows 10

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter

мч ѕмѕ ~
.. ما شاء الله ..
мч ммѕ ~
MMS ~


اوسمتي

شيخة المزايين متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



جزاك الله كل خير وبارك الله فيك
انار الله قلبك بالايمان وطاعة الرحمن
وجعله الله في موازين حسناتك


 توقيع : شيخة المزايين



رد مع اقتباس
قديم اليوم, 09:26 PM   #10


الصورة الرمزية دعج الوله

 عضويتي » 6379
 جيت فيذا » Jul 2017
 آخر حضور » اليوم (12:26 AM)
آبدآعاتي » 65,032
 حاليآ في » سكون الشوق
دولتي الحبيبه »  Japan
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » الفني ♡
آلعمر  » 60 سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء ♔
 التقييم » دعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond reputeدعج الوله has a reputation beyond repute
نظآم آلتشغيل  » Windows 7
مشروبك   star-box
قناتك mbc4
اشجع ahli

اصدار الفوتوشوب : الفني ♡ My Camera: Windows 7

My Flickr  مُتنفسي هنا تمبلري هنا My twitter


اوسمتي

دعج الوله غير متواجد حالياً

افتراضي رد: آيات الحج في القرآن الكريم [1،2]



بَاَرَكَ اَلَلَهَ فَيَكَ وًّنَفَعَ بَمَاَ قَدَمَتَ
جَزَّاَكَ اَلَلَهَ خَيَرَ اَلَجَزَّاَء
سَلَمَتَ اَنَاَمَلَكَ
فَىَّ اَنَتَظَاَرَ اَبَدَعَاَتَكَ


 توقيع : دعج الوله



رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML متاحة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من آداب تلاوة القرآن الكريم ..~ ريم الفلآ ♕ ۩۞۩{ الركن الإسلامي }۩۞۩ 46 اليوم 07:57 AM
حمل برنامج نور القرآن الكريم لتفسير ونسخ آيات القرآن الكريم الاسطوري ۩۞۩{ الصوتيات الإسلامية }۩۞۩ 23 اليوم 11:32 AM
آيات الدعاء في القرآن الكريم عشق ۩۞۩{ الركن الإسلامي }۩۞۩ 14 اليوم 03:58 AM
من الذي قام بترقيم آيات القرآن الكريم ؟ غرور شمريه ۩۞۩{ الركن الإسلامي }۩۞۩ 28 اليوم 12:38 AM
آيات الدعاء في القرآن الكريم AZ-AZ ۩۞۩{ الركن الإسلامي }۩۞۩ 10 اليوم 10:26 PM

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd.
SEO by vBSEO ©2011, Crawlability, Inc.
شات دقات قلبي
TranZ By Almuhajir
HêĽм √ 3.2 OPS BY: ! ωαнαм ! © 2010
جميع الحقوق محفوظـة لـ سكـونْ الشـوق

mamnoa 3.0 by DAHOM